تعليمثقافة

الملتقى الإقليمي للتواصل والتعبئة المجتمعية لفائدة المدرسة المغربية بالمديرية الإقليمية ابن امسيك

محمد ازوين – مكتب الدار البيضاء –

تحت شعار ” جميعا من أجل مدرسة  الجودة ”  أعطى السيد عبد اللطيف شوقي المدير الإقليمي بابن امسيك بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات رفقة السيدة نادية أوكري رئيسة مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة    انطلاق الملتقى الأول للتواصل والتعبئة المجتمعية لفائدة الأسر الملتقى  المنضم بشراكة  مع  الفيدرالية الوطنية لجمعيات  أمهات واباء واولياء التلاميذ فرع ابن امسيك والمنظمة الدولية وللسلام والتعايش واطر الدعم الاجتماعي  والنفسي  صباح يوم الجمعة 12 ماي 2023  والذي حضره رؤساء المؤسسات التعليمية واطر الدعم الاجتماعي والنفسي  وممثلي جمعيات المجتمع المدني وجمعيات الإباء  والاعلام المحلي استهل اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم والذي تلاها الاستاذ عبد المغيث رئيس جمعية الاباء بإعدادية أبي عنان والنشيد الوطني لتليها كلمة المدير الاقليمي فبعد الترحيب والشكر  سلط الضوء على المرجعية القانونية للملتقى  و محاوره وغاياته الأساسية .

مشيرا أن هذا الملتقى الإقليمي  الأول  يأتي في إطار تنزيل “الاستراتيجية الوطنية للتواصل والتعبئة حول المدرسة المغربية”، التي تم اعتمادها في يونيو 2021، وفق مضامين  أهداف المشروع رقم 17 المتمثل في “تعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية  وسيتضمن  مجموعة من المحاور ذات الصلة بالتلميذ من خلال برامج تدريبية تواصلية  تهدف تطوير مهارات الأسرة والأولياء في دعم تعلم أطفالهم وتحفيزهم على التفوق  فضلا عن تعزيز وإرساء السلوكيات الحسنة  فهي محاور  تتماشى مع مضامين مشاريع  الإصلاح وخارطة  الطريق 2022-2026.

موضحا أن التواصل والتعبئة المدخل الأول للإصلاح وهذا ما أكد ت عليه المادة السادسة للقانون الاطارعلى دور التعبئة المجتمعية في تحقيق أهداف إصلاح هذه المنظومة وتجديدها المستمر باعتبارها أولوية وطنية ملحة ومسؤولية مشتركة بين الدولة والأسرة وهيئات المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، وغيرهم من الفاعلين في مجالات الثقافة والإعلام والاتصال.

موجها في كلمته الختامية دعوته الملحة للأطر الادارية والتربوية والجمعوية وغيرها من القوى الحية المهتمة بالشأن التعليمي على المشاركة الفعالة والحرص على بلورة هده اللقاءات في إطار نسق منظم ببعد التقائي مستديم   وليس مرحلي ليرسخ مسؤولية الفاعلين المباشرين في المدرسة في التواصل والتعبئة لتعزيز الثقة حول المدرسة المغربية.

كما تطرقت السيدة رئيسة مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة  على أهمية الملتقى  في مواصلة تنزيل مضامين المشروع رقم 17 وتوسع دائرة الشركاء المحليين في دعم المدرسة المغربية ،كما أشارت الى  فحوى مشروع ميثاق التواصل والتعبئة  والذي سيتم وضعه بين أيدي رؤساء المؤسسات التعليمية  للاطلاع عليه بغية إخراجه الى الوجود مركزة في حديثها  انه يتضمن مجموعة من المبادئ  لا ننكر اننا نعمل بها  ونتحلى بها  لكن لابأس من تجديد العهد  والفخر بالانتماء لهذا القطاع النبيل   لتجديد الثقة بالمدرسة المغربية مدرسة ذات جودة مدرسة مفتوحة منفتحة على محيطها جمهورها الداخلي والخارجي فلنتواصل ونتشارك للمضي قدما في كسب رهان الجودة.

ثم أخد الاستاذ محمد ازوين رئيس المنظمة الدولية والتعايش بين الشعوب الكلمة بحيث تكلم بإسهاب حول برنامج دعم تعلم الأطفال: تطوير مهارات الأسرة وأولياء الأمور الذي يسهم في رفع من دور الأسرة في دعم أبنائهم مع تقديم الخطة التي تتضمن مجموعة من المحاور واهمها

_ مهارات التعلم الأساسية وأساليب التدريس الفعالة.

– تطوير مهارات التفكير النقدي لدعم تعلم الأطفال.

– تطوير مهارات الاتصال والتواصل الفعال مع الأطفال ودعم تعلمهم.

– تطوير استراتيجيات دعم التعلم في المنزل والمدرسة.

– توفير المواد التعليمية والأدوات اللازمة لدعم تعلم الأطفال.

تم تدخل الاستاذ نصيف حميد إطار الدعم الاجتماعي والنفسي والصحي بالمديرية الإقليمية بابن مسيك الذي ناقش دور الأسرة والمدرسة وكذا الأدوار التي يقوم بها أطر الدعم الاجتماعي بالوسط المدرسي وانخراطهم الفعال داخل المنظومة التربوية التعليمية رغم الاكراهات والتحديات التي يواجهها أطر الدعم الاجتماعي وكان الملتقى مسير من قبل السيد عبد الحق بكاري رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ بالمغرب فرع ابن مسيك وفي الاخير فتح باب المناقشة الذي عبر من خلاله السيدات والسادة الحضور عن شكرهم وامتنانهم إلى اللجنة المنظمة على حسن اختيارهم لهذا الموضوع الذي أصبح ضرورة ملحة في وقتنا الحالي. وتم التأكيد على أهمية التواصل بين الأسرة والمدرسة لتحسين جودة التعليم وتطوير المنظومة التعليمية بصفة عامة. كما تم التأكيد على أهمية دعم الأسرة وأولياء الأمور في تنمية مهارات أطفالهم وتطويرهم بشكل صحيح. وفي الختام تم الإعلان عن مشروع ميثاق التواصل والتعبئة المجتمعية الذي يعد خطوة هامة نحو تجويد المؤسسات التعليمية بالمنطقة مع السعي على استدامة الملتقى لضمان تحقيق أهدافه  ونجاحه بانخراط جميع الفاعلين لأجل النهوض بالمدرسة المغربية وجعلها مدرسة نموذجية ترقى إلى طموحات وانتظارات المواطنين “مدرسة الانصاف والجودة والارتقاء.”

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق