خارج الحدود

هل سيتم اعتقال بوتين في جنوب إفريقيا إذا حضر قمة بريكس؟

أكد وزراء خارجية مجموعة بريكس اليوم الخميس على تطلع التكتل لمنافسة القوى الغربية، لكن محادثاتهم في جنوب إفريقيا خيمت عليها أسئلة بشأن احتمالات اعتقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إذا حضر قمة المجموعة المؤلفة من خمس دول في غشت.

وقالت ناليدي باندور وزيرة خارجية جنوب إفريقيا إنها تدرس الخيارات القانونية في مسألة مذكرة اعتقال بوتين الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية فيما يتعلق باتهامات بارتكابه جرائم حرب في حال حضوره قمة جوهانسبرغ المزمعة.

ونظرياً، بصفتها عضواً في المحكمة الجنائية الدولية، يتعين على جنوب إفريقيا تنفيذ اعتقال بوتين إذا دخل أراضيها، لكن البلدين يقيمان علاقات وثيقة.

وواجهت باندور وابلاً من الأسئلة عن هذا الأمر بعد وصولها لخوض الجولة الأولى من المحادثات مع ممثلين من روسيا والصين والهند والبرازيل.

وقالت باندور « الجواب هو أن الرئيس (سيريل رامابوسا) سيوضح الموقف النهائي لجنوب إفريقيا. وواقع الحال أنه تم توجيه دعوة إلى جميع رؤساء دول (بريكس) ».

وفي وقت لاحق بمؤتمر صحفي، تجنب الوزراء الإجابة على عدد كبير من الأسئلة عن قضية بوتين.

وترفض بريتوريا إدانة موسكو منذ بدء الحرب على أوكرانيا، مؤكدة أنها تتخذ موقفا محايدا وتفضل الحوار لحل الأزمة، وهو ما يثير القلق على الساحة الدولية.

في أبريل قال رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا إن مذكرة التوقيف الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية بحق بوتين تضع جنوب إفريقيا « في موقع صعب ».

وهذا الأسبوع منحت حكومة جنوب إفريقيا حصانة دبلوماسية للمسؤولين الذين حضروا قمة بريكس قائلة إنه إجراء اعتيادي لتنظيم المؤتمرات الدولية.

واتهمت المحكمة الجنائية الدولية بوتين في مارس بارتكاب جريمة حرب بترحيل أطفال قسرياً من الأراضي التي تحتلها روسيا في أوكرانيا.

وتنفي موسكو هذه المزاعم. ووجهت جنوب إفريقيا دعوتها لبوتين في يناير.

ولم يؤكد بوتين حضوره، واكتفى الكرملين بالقول بأن روسيا ستشارك على « المستوى المناسب ».

وسعى الوزراء إلى تركيز الاهتمام على طموحاتهم في تعزيز النفوذ في عالم متعدد الأقطاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق